سدود الحكمه و فقه الواقع

تنساب المواقف الحياتيه لتشكل مخزون الخبره للعقل الجمعى  وتخزن  بغرض  استدعائها فى المواقف المماثله  ومأحوجنا ان نتمثل بمخروط الخبره للمصريين وما حدث لنا من مواقف متتابعه  متزامنه شكلت خبرات على كافه السياقات  وهناك فقه هو فقه التدبر و التفكر  وهو فقه لاولى الالباب.

ويتحددالطموح المصرى فى صد الشائعات و انشاء سد امام الهجمات التى تريد رجوعنا الى الوراء. ان بساطه بناء العقل المصرى واستدعاء الخبرات الناصريه والسادتيه  فى الطرح والتناول مع العالم الخارجى . اعطى انطباع بصفاء الروؤيه وتحديد المصير  وتحديد اولويات العمل هو سبيل تقدم وبناء لواقع مأمول يتمناه الجميع.

وهو تحول للتفكير بنظره راسيه وليست افقيه تزيد من بناء الوعى للعامه بان مصر فى طريق الاصلاح والتنميه  واقتراح سلسله من التدابيرالتى كان من بينها التصدى للفكر الاعمى فى أتلاف مصر و خروجها من المنظومه .

وفى احيان كثيره يكون من الحكمه انشاء سد ثقافى من المثقفين والعامه امام هجمات توصف بالتاتريه تريد اخضاع الشعب لمزاج عام لم تألفه مصر ولن تألفه العامه والبسطاء – سد مبطن بأمال تتحقق على ارض الواقع تجتاح عقولنا ليهنئ كل مصرى بسد القوة وعزيمه الرجال التى لاتقهر لشق القنوات ودحر ظلام وظلال الشك فيما هو قادم .

فالحياه تحتاج الى جهد وبذل العطاء وهناك فقه يُسمى فقه التدبر وهو ماييسر هذه الحياه  وهو الحل الوحيد لمشاكل مصر وبدونه نكون جميعًا نُضيع الوقت ونُبدد المجهود ونسير إلى الخلف، وكان زمان فى الأمثال الشعبية نقول ظلام العقل يقوى القلب هذه هى بداية فقه التدبر ستبدأ بعد اناره العقل بهذه الطريقة  وهو التفكر و اعمال العقل لصد الهجمات الخارجيه من ارهاصات تتلف العقل وتثنيه عن التفكر والتدبرلأن العقل يتلف بفعل  ودون قصد  فتتفتت خلايا العقل  ويتقبل مضامين تفرض عليه قصرا  ويتحكم اللاوعى بنا وعلى اصدار احكام دون تفكير و نحن عليه راضوان  غير فاحصين للفكره و لا للمبداء نأخذه كما هو

ثم  يبدأ العقل بتقبل الواقع دون تحليله بما له من سلبيات و ايجابيات ولايعطى العقل استجابه ويستسلم

هنا يجب علينا تدبر والتفكر فى الاشياء وعدم قبولها دون ان نفحص المحتولى والدلاله و الثقافه تكون حكم بين العقل و الواقع تتوائم لتحدث توازن بين واقعنا ومستقبلنا

من الحكمه انشاء سدود من القيم لصد ارهاصات واقع مؤلم و حث العقل ان يتجدد ويتقبل الافكار وينتقى منها النفيث ويرفص الغث.

د احمد امين موسى

نوفمبر 2014
 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s