متلازمة الحياة الان

متلازمة الحياة الان

اذا رايتم الليل يسود بظلاله فاعلموا بان الفجر قريب واذا مارايتم الحبل يشتد فاعلموا ان انقاطاعه بات قريب واذا رايتم الكرب يحتد فاعلموا بان الفرج قريب واذا انقطعت السبل فاعلموا بان الطريق قصير واذا رايت النهر ينحصر فاعلموا ان الغيث قريب ،حدود الوعى بالحياة وبالناس تنباءنا بفقدان الامل واجترار المرارة والخوف من الغد .
ولكن الامل مخلوق خلق لكى يعيش داخلنا لا يمكن لاى كان ماكان ان ينزعه من صدورنا او يبعدنا عن هدفنا، فكل مايسر لما خلق له، فاختزال احداث الحياة فى سقوط او فشل اونجاح او عمل،ذلك قصور فى الرؤية وعدم استشراف لخيوط فجر المستقبل فلا تهنوا ولا تضعفوا لدعاوى الفتنة والفرقة والتحزب والانضمام لفصيل دون الاخر ،ففى ذلك هلاك للواقع المرئى وانهزام للنفس وعدم مقاومة مرض هشاشة الحق داخلنا .
فالفرح والحزن اصبحا متلازمين يأتيان متوازيان فى الزمن والفعل ليس كالسابق يأتى الحزن الابعد فرح و يأتى الفرح الابعد حزن ، واختلفت المعادلة فياتى كل منهما متلازمين لا فراده
د احمد امين موسى 
فبراير 2014

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s