موت اكلنيكى ودعوى الجاهلية

الانسان لايموت دفعة واحدة ،وانما يموت جزء جزء ،وكلما رحل صديق مات جزء وكلما غادرنا حبيب مات جزء وكلما قتل حلم من احلامنا مات جزء فيأتى الموت الاكبر ليجد الاجزاء ميتة فيحملها ويرحل.

تريدون موت اكلينيكى لمصر السياسية افيقوا ياسادة فالوقت يقدح  زناد افكارنا للانتحار الذاتى ،ويتوارى وهج مصر الثورة.

 وهذا يوضح صورة مصر الأن فالكل فى تناحر حتى لحظة الانقضاض على حكم زائل ،ومصر تتقطع اوصالها ،واجواء شبة كروية ،والفريقان خاسران ،وموت مصر اكلينكيا اصبح قريب و وشيك مع اندفاع القوى واستخدام حشود للصراع وليس لهم هم الاحصر عدد المتظاهرين والشارع الثورى ،واطراف اقليمية تتحين الفرصة للانقضاض عليتا من الخلف .

وتتكلم الدول للتدخل فى الشأن العام ،وتحكيم رأى دولى ليتمكنوا من تقويض مصر استراتجيا ، ،وتنحية مصر من خانة الدول القوية الى خانة الدول الخاضعة لرآى الدول .

وضعنا فى تلك الظروف استثنائية تحتاج الى معالجات وآليات لكى ننقذ مصر فلا ننزع الى القبلية ونرجع الى عصور الجاهلية ،وتجنبوا دعوى الجاهلية والتحزب فمصر تنذف من دمائها و التحول ينذر بعواقب وخيمة قد تصل بتدخل دولى لانقاذ مصالح دول بعينها ،ودول تتمنى التدخل للعب دور ،وتغيير دفة الصراع الاقليمى داخل المنطقة .

اتحدوا وابتعدوا عن القبائل والعشائر فلا نافع لكم غير الاتحاد والالتزام بآليات ديموقراطية جديدة ،وانشاء دستور يليق بمصر .

ارسموا دستورا يليق بمصر قوية نعلى بها قيم الديمقراطية ،ولا أقصاء لفصيل ،وتحابوا تحت علم واحد وشعار واحد ….. نرفض موت مصر على سرير التعصب ،والانهزامية والتجرد من الوطنية انزعوا من صدوركم الأحقاد واعلوا كلمة الحق والثورة ضد القبلية .

 ابدعوى الجاهلية تدعون وتتركون فقراء مصر بين رحاكم يعتصرون خيبة الامل فى حياة  ينعمون بها فى احضان مصر……… لاتحرمون مصر من قبلة النجاة ……افيقوا عباد الله فالدمع قارب الانتهاء.

د احمد امين موسى

يوليو 2013

Advertisements