المال السياسى وفقراء الوعى

المال السياسى وفقراء الوعى
المال يجلب لك اصدقاء المصلحة والسلطة تجلب اصدقاء المنفعة والجمال يجلب اصدقاء الشهوة والاخلاق تجلب لك اصدقاء العمر ونحن فى مصر تعودنا على المال الانتخابى يظهر لكى يجلب للناخب سطوة الظهور وقدرته على الامساك بالامور ويوجد ايضا المال السائب الذى يتحرك بدون قوانين ولا يخضع لرقابة والية متابعة ويوجد ايضا غسيل اموال و ايضا اموال البورصة واموال واموال هنا وهناك 
وعند اختلاط المال بالسياسة تظهر الحرائق والاعتصامات وتتحرك الفضائيات وتتحدث الحناجر تحت سطوة هذا المال والفقير يزرف الدمع على تلك الاموال السائلة ويتسائل هل لى نصيب عندها تعمى الاعين عن الهدف الحقيقى لصرف هذه الاموال هنا وهناك فى معسكرين يدركون قوة المال وكيفية تحريك الضمائر وتحليل كل شىء فى سبيل الهدف المخفى 

اين انتم ياالوى اللباب الاتتفكرون فى تلك الصنائع من حولكم دولة داخل الدولة دولة المال ودولة الفقر لا يختلطان لا يسمعان بعضهم البعض يتحاوران كالطرشان 

المال يصنع اشياء ذات بهاء لحظى لا يدوم مفرغ من الاحاسيس صامت كحجر صوان اضرب بما اوتيت من قوه فلن تصيب اكثر مما كتب لك ولكن ان تتفرغ الجماعات لصنع واقع مغاير باموال ليست لها هوية مجهولة المصدر مصبوغة بدماء ومتحولة من الاسود لتدخل الى وطن يعانى فوضى لنصنع فوضى اخرى 
   اين اصحاب الرؤى اين اصحاب العقل اين المؤسسات من الذى يحدث “اغراق للوجدان 

Advertisements